الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

ماري تيريز الأسمر .. رائدة الثقافة العراقية الأولى




التقطت الكتاب بيدي، وضعت كفي على صفحاته، مررتها وانا احس برهبة ووجل ونوع من الخشوع تجاه امرأة شابة من بلادي، تغادر العراق وتسافر عبر جبل حصاري وتخترق وديانا وتمر بجبال وتقطع البحار.. تزور سوريا وفلسطين ولبنان وتذهب الى ايطاليا وفرنسا وانجلترا، وتمر بفترات ضيق، لكنها تقاوم تقابل اشراف وامراء وملوك والبابا، وتؤلف الموسوعات، وتطبع كتبها سنة 1844 ...!!؟




,, هكذا بدأت د . أمل بورتر سرد قصتها عن أول رائده للثقافه العراقيه (ماري تيريز اسمر) وأسفارها الرائعه وهي تتنقل بين مدن وبوادي بعيده حامله صوره بهيه وجميله لمجتمع متعايش وساحر وتنقله الى كل من تصادفه كما ترويه في كتبها لاحقآ ,,

د.امل بورتر/ بريطانيا

اسمها (ماري تيريز اسمر) ولدت عام 1804 في خيمة بين خرائب نينوى حسبما تصف هي ذلك في كتابها النادر والثمين والذي تحتفظ به المكتبة البريطانية بكل اعتزاز الكتاب يقع في جزئين، الجزء الاول من318 صفحة، والجزء الثاني من 350 صفحة، والصادر في شهر ايار سنة 1844.


التقطت الكتاب بيدي، وضعت كفي على صفحاته، مررتها وانا احس برهبة ووجل ونوع من الخشوع تجاه امرأة شابة من بلادي، تغادر العراق وتسافرعبر جبل حصاري وتخترق وديانا وتمر بجبال وتقطع البحار.. تزور سوريا وفلسطين ولبنان وتذهب الى ايطاليا وفرنسا وانجلترا، وتمر بفترات ضيق، لكنها تقاوم تقابل اشراف وامراء وملوك والبابا، وتؤلف الموسوعات، وتطبع كتبها سنة 1844 ...!!؟

هل الومها لو ادعت امام الاوربيين، بأنها اميرة بابلية.. لا والله العظيم.. انها اميرة وتستحق الامارة بكل جدارة. لانها وضعت بلدها في قلبها وعلى لسانها وحدثت الامراء والملوك والنبلاء في اوربا قبل ان يستطيع ذلك اي رجل شرقي او عراقي نهريني( من بلاد النهرين).

ان كتب (ماري تيريز اسمر) اسفار رائعة وتتطلب دراستها والتعمق فيها، فهي سجل حي للحياة في وادي النهرين حيث لم يسجل اي انسان تلك التفاصيل الدقيقة اليومية والتي تتحدث بالكثير عن مجمل حياة الانسان العراقي .

في معرض حديثها عن اصول عائلتها، نعرف انها من عائلة عراقية كلدانية اصيلة من بلدة (تلكيف) الموصلية، استقرت في بغداد منذ قرون وقرون، لكنها ايضا تشير الى اصل اسطوري طريف حيث تدعي ان عائلتها تعود باصولها الى سريان الهند من ايام ( القديس توما) تلميذ (السيد المسيح) عليه السلام؟!.. انها بكثير من الرومانسية والصدق العفوي تصف مكان ولادتها وتقول:

((وباء الطاعون انتشر في بغداد سنة1804 مما جعل والدي ان يقرر الرحيل والابتعاد بعائلته الى الريف بقرب خرائب نينوى حيث كان يملك منزل كان يطلق عليه اسم قصر العزة في هذه لفترة ولدت في خيمة منصوبة في الصحراء ليست ببعيدة عن دار والدي)).

تصف جدها بالامير ومن حديثها نعرف بماذا كان يتاجر اهل النهرين وما هي الصناعات التي كانت يمارسونها اذ تقول:

(( جدي الامير عبد الله كان رجل واسع الثراء حيث امتلك الاراضي وممتلكات اخرى من بينها بيوت واغنام ومزارع انتاج الحرير والجمال التي بلغ عددها خمسة الاف جمل)).




بغداد في القرن التاسع عشر، حيث عاشت ماري تيريز..

ومن الناحية الدينية تشير بكل وضوح الى اتباع اهلها طقوس الكنيسة الكلدانية، ويبدو من هذا ان الارث الكلداني القديم الذي ساد وادي النهرين استطاع ان يتأقلم ويتكيف مع الافكار الجديدة التي جلبتها المسيحية ولكنه بقى محافظا على ارثه وعلى الكثير من العادات والتقاليد القديمة، منها التواضع وقبول الاخر وضيافة الغريب بل والتفاني في ذلك اذ تقول :

((والدي كان يتبع الطقوس الكنسية الكلدانية والتي هي شريكة للكنيسة في روما .منزل والدي كان ملاذا لكل انسان بائس ومن اي طائفة ان كان مسيحي او يهودي او مسلم. لقد ابتنى بيتا خصيصا لهذ الغاية و لأستقبال الغرباء وكان يذهب بحثا عنهم وعندما يجدهم كان يدعوهم الىهذا البيت ويغسل اقدامهم بيده ويقوم بضافيتم و بخدمتهم بنفسه.

اتذكر عندما كنت طفلة ان شخصا معينا احتمى واتخذ من هذا البيت ملاذا كان مبشر واسمة كابريل دومبو وفي سبيل نشر افكاره الدينية تعرض الى حكم قاسي ادى الى قص لسانه. هذا الرجل بقى معنا لمدة سنتين وبعد ذلك منحه والدي مبلغا من المالا كافيا ليستطيع ان ان يؤسس كلية لتدريب المبشرين)).

كما وانها تشير الى حادثة اخرى تدل على ممارسة تقاليد نهرينية قديمة، اذ تقول بكل وضوح:

(( هذه عادة اهل نينوى القديمة وهي انهم في النائبات يمرغوا رؤؤسهم بالرماد و يلبسون الملابس الخشنة.. اتذكر قصص جدى الرائعة والذي هو ايضا عمر طويلا والقصص التي كان شاهد على حوادثها خلال حياته المهنية الطويلة. ولن انسى الشعور بالرعب وهو يحكي لي عن حصار نادر شاه لمدينة الموصل سنة 1743 والذي دام ايام طويلة.


حكي لي كيف ان الباشا الذي كان يحكم الموصل في ذلك الوقت والذي كان ينظر بعين العطف الىالمسيحين اصدر امرا يدعو السكان الى الابتهال الى الله كل حسب معتقده وكيف انهم محاولة منهم لدرء غضب الله القديران طبقوا طريقة نينوى القديمة وبالتطوع باعلان واظهار التوبة والندم واماتتة النفس وذلك بلبس الملابس الخشنة واهالة الرماد على الرؤس)).


عن مكان ولادتها في الخيمة تقول:

(( ربما كانت الخيمة مكان لنواح والدتي ولتقبل العزاء لفقدانها عدد من افراد عائلتها خلال وباء الطاعون وكذلك لخسارتها اخ كان عزيز عليها وافاه الاجل اثر لسعة ثعبان سام حين كان في رحلة صيد. وقبل وفاته عانى الكثير من العذاب نتيجة ممارسة نوع من العلاج مورس في ارض النهرين وعرفت هذه الطريقة في العلاج من تقاليد ميزوبوتاميا.
هذا العلاج يقتضي بان يمنع المصاب من النوم لمدة خمسة ايام وذلك بضرب الطبول والوخز الشديد بالابر اذا ظهرت اعراض الدوار وخلال كل تلك الايام كان يسقى الحليب فقط الى ان يبدء بالتقيئ وبذلك يتخلص من سم الافعى)).

بلدة تلكيف الكلدانية في نينوى حيث ينحدر منها اسلاف ماري

وتشير الى رسوخ التقاليد النهرينية في الوجدان الشعبي وتغلغل الاساطير الكلدانية في الذهن وذلك بما اطلقه والديها من لقب عليها وهو يمامة الصحراء وفقا لاسطورة بابلية- كلدانية تقول:

((نتيجة لتمتعي بالعزلة وحبي للأنزواء اطلق على والدي لقب ( بيجميل بيري) béchamel biri اي ابنة البرية (الصحراء) الاسم الذي تعرف به اليمامة او القمرية والتي تقول عنها الاساطير البابلية الكلدانية ( الشرقية) انها عندما تفقد فراخا تطير الى الصحراء وتبقى تنتحبهم الى ان تموت من النواح والعزلة)).

في الوقت الذي كان في حتى رجال العراق باكمله يغطون في سبات عميق ويعانون من الحكم العثماني الجائر، نجد هذه الفتاة تتحدى وتطالب بمدرسة للفتيات وتصف الجهد في تأسيسها والتعاون والتكاتف بين النساء في مجتمعها للتدريس مما يدل على وجود وعي ورغبة للتقدم ونشر المعرفة:

(( في قرية صغيرة التي يملك اكثرها والدي وجدت بقايا دير صحراوي غير بعيد عن مكان اقامتنا. اخذت ما احتاج اليه وكما بالسابق بدات اقضي اوقاتي في الصلآة والتامل وقسم من وقتي خصصته لكتابة وتاليف الكتب الدينية بعد مرور وقت على بقائي قررت ان اؤسس مؤسسة تعليمية للنساء واتفقت مع صديقتان لي واحدة من ما بين النهرين والاخرى من بلاد فارس. .. ان عدم المساواة بين الجنسين يثير حفيظتي، وجدت النساء المسيحيات يعاملن معاملة الرقيق والعبيد، وعيهن لم ينبت او يثمر وتركن للتجاهل والجهل استولى عليهن ، في حين ان الرجال يتمتعمون بكل ما يتيح لهم فرص التعليم لذا صممت على ان على بذل كل ما في وسعي من قوة الى تثقيف بنات جنسي...واحدة من بنات عمي(خالي ) قررت ان تدرسهن اللغة الكردية والفارسية والكلدانية، وكانت هناك سيدة اعرفها على قدر كبير من الحصافة والثقافة تطوعت معنا وكذلك عدد لا يستهان به من النساء جذبهن معهدنا الذي لم نهمل اي مادة تدريسة و انضممن الينا الكثير من النساء من الطبقات العليا وقدمنا هذه الخدمة بدون حساب للخلفيات الاجتماعية وقبلنا الفتيات الفقيرات ايضا)).


تقوم (ماري تيريزا) بزيارة اخت الباشا حاكم مدينة الموصل فتصف لنا الترف العصملي كما تسمية وكذلك مشاهدتها للعديد من النساء الارقاء اللواتي جلبن من كردستان، وتصف جمال وحسن ادب المرأةالكردية وتشير الى النساء من جورجيا والقفقاس واليونان، وعن العسف الذي يلاقينه، ثم محاورتها مع اخت الباشا لغرض رزع المحبة والتسامح في نفسها ونبذ البغض والتعجرف.

بعدها تعمل (ماري تيريزا) كمرافقة للأميرة اللبنانية الشهابية الدرزية في لبنان، وتسكن هناك في قصر بيت الدين.

في لبنان وفي القصر الشهابي وكمرافقة لأميرة الشهابيه الدرزية تتحدث ماري تيريز بكثير من الاعتزاز والفخر عن كرم وشهامة ونبل الدروز وتصفهم باسمى الاوصاف. ومن احاديثها عن ليالي السمر نذكر كيف انه احد الايام قررت الاميرة الشهابية بالتعاون مع ماري تيريز ان تقدما حفلة تمثيلية لنساء قصر بيت الدين. يقع اختيارهما على حكاية النبي سليمان والملكة بلقيس، فتؤدي دور بلقيس الاميرة الفاتنة الشهابية و تؤدي ماري تيريز دور الملك سليمان. كذلك تتم الاستعانة بالحيوانات والطيور وبملابس وجبة الامير الشهابي نفسه لتفعيل المسرحية. توصي الاميرة الشهابية حرس القصر بعدم الاستجابة والاهتمام مهما سمعوا من صراخ قادم من قصر الحريم، فان ذلك سيكون نتيجة الانفعال والاندماج الاعجاب بالاداء والتقديم المسرحي. تقول لنا ماري تيريز ان هذه الاجواء المسرحية كانت مهمة لهن وساهمت في بلورة حسهن الفني والتاريخي.

أقرأ السطور وانا غير مصدقة، كيف ( (ماري تيريز اسمر) ) ابنة بلاد النهرين الرائعة، وهي تتحدث عن كل شئ في بلادنا، فتصف لنا الطعام والملابس وطرق البناء والادوات المنزلية والعادات الاجتماعية، ثم تحدثنا عن الاديان ومواعيد الصلاة والاذان وتفاصيل الطقوس الاسلامية والمسيحية. تتحدث بأسهاب عن البدو واليزيدية والاكراد والعرب والكلدان والسريان، وعن جو وحرارة صيف بغداد والنوم فوق السطوح .. تقول:

((شدة حرارة الجو تدفع الناس في منتصف النهار حيث اشعة تكون في اوجها الى الاحتماء وقضاء اوقاتهم في السرداب وهو جزء من البيت يبني تحت الارض والذي نسبيا يبقى بارد وارضيته ترش بالماء،و باستخدام مروحة كبيرة جدا تتحرك للآمام والخلف ويتحرك الهواء وتدار من قبل العبيد، ويبقى الناس الى موعد حلول المغرب حيث يصعدون الى السطوح للتمع بالنسمات العذبة.

في موسم الحر هذا حيث تصل معدلات الحرارة الى 120 درجة فان النساء يرتدين الملابس الحريرية او ال ( شيميز) والبابوج بدون جواريب وفي الليل من العادات الشائعة النوم فوق السطوح وفي الهواء الطلق، الكل النساء والرجال الا ان الاطفال والخدم لهم سطحهم المنفصل.

قد تبدو هذه الممارسة غريبة على الاذن الاوربية ولكنها شائعة بين النساء البغدايات في شهر تموز واب يبللن ملابسهن الحريرية بالماء البارد الذي يؤخذ الى السطوح ويحفظ باوعية من الجلد ليحافظ على برودته ويلبسنها بعد عصرها وتبقى مبللة تماما وتلتصق باجسادهن ثم يستلقين على الاسرة المصنوعة من سعف النخيل ليتمتعن بغفوة منعشة.

هذه الممارسة لن تحتمل في جو انكلترا حيث يطغي ويكثر مرض الروماتزم ،هذا المرض الذي لم يسمع به في تلك البلاد ،بلاد النهرين. في شهر تموز الاشخاص الذين يتطلب عملهم ان يكونوا في العراء يتعرضون لخطورة الاختناق بالـ((ساميري))؟! عدة مرات تشير ماري تيريز الى هذه الحالة من الأختناق بسبب الحر وتطلق عليها كلمة(ساميري) التي لم استطع ان افهم مقصدها. يجب البحث والتقصي عن هذه تسمية هذه الحالة الخطرة التي يبدو انها كانت شائعة ومعروفة في وادي النهرين، وقد تسبب الموت!

تتحدث(ماري تيريز) عن ملابس المرأة وتقول:
((نساء بغداد يلبسن غطاء لراس خاص بهن وهوعبارة عن ازار اسودوابيض او حجاب وهو منسوج في الموصل من الحرير والممزوج بالقطن ويسمى الموسلين نسبة الى مدينة الموصل وينزل من الراس مغطيا القدمين وبه بعض الشبة بغطاء الراس الاسباني المسمى

( المانتيلا) مع عصابة تدور حول الراس من شعر الخيول تغطي الوجه تماما لتمنع معرفة شخصية مرتديتها وبنفس الوقت وبطراز شرقي(نهريني) صرف تمنح المرأة الحرية لتملك حب الاستطلاع وترضي فضولها. خارج المنزل من الصعوبة معرفة منزلة المرأة مما ترتديه اذا ان الجميع الغنيات والفقيرات يلسبن الملابس الرصينة وغير زاهية الالوان ومتواضعة.

خلف الابواب المسألة تختلف تماما لأن ملابسهن من الحرير الطبيعي الغالي الثمن، يتحلين بمصوغات من الذهب واللؤلؤ المجوهرات ذات القيمة العالية والثمينة ترتديها النسوة باسراف وسخاء مترف حتى انهن اكثر اناقة من التركيات العصمليات)).

(ماري تيريز اسمر) تثير خيال القارئ الاوربي بوصف العمارة والحياة اليومين وتتحدث عن الطارمات والبلكونات والحدائق والحمامات العامة وعن النومي حلو البغدادي الذي تصفه الى الاوربيين وتقول لهم عن طعمه اللذيد تتحدث عن الماضي والحاضر وبيسر وتلقائية تصف لنا الطرق الصحراوية والنهرية وبدون تبجح تشير لنا بتمكنها من الكثير من اللغات.

اعتزازها بتقاليها وتفاخرها بها كان ديددنها ومحور اهتمامها وتردد ذلك باستمرار في اي دولة اوربية تحل تصر على ان الشرق هو عنوان وينبوع الغنى والكرم والخلق القويم والصدق والجمال. وتشير الى انها كيف خدعت من قبل امرأة من الطبقة الارستقراطية الفرنسية. وتصر على ان اهل الشرق اكثر امانة وصدق وتقول :

((انني افضل بساطة الانسان الشرقي على مكر الانسان الاوربي.كما وان البدوي القادم من الصحراءقد يضطر الى قتلك بسبب الحاجة ولكنه دائما يلتزم بوعوده ولك ان تثق به، لهذا دهشتي كانت عظمية عندما كنت في روما التي تعتبر الينبوع الرئيسي للمسيحية سمعت حكمة تقول( لا تثق باحد حتى لو كان والدك))

وتحدثنا (ماري تيريز اسمر) عن حالة عشق بدوي واصفة البدو بسمو الاخلاق:

((في يوم من الايام ونحن في احدى الرحلات نركب الخيول مع والدي واخوتي وكانت ترافقنا صديقتي الجميلة مريم التي اودها مثل اختي، كنا على مسافة مسيرة ثلاث ساعات من الموصل بالقرب من قرية صغيرة تدعى قرقوش حينها خرج علينا ما يقارب الخمسين فارسا من البدو المسلحين واحاطوا بنا. والدي واخي كانا مسلحين ولكن من الجنون محاولة استعمال القوة مع هولاء الذين سيستطيون بسهولة تدميرنا.  شيخ هولاء البدو لم يجابهنا بأي عنف بل على العكس اذا اصابته صعقة الحب ووقع في هوى مريم واصر على اخذها معه! وبجدية تحاججنا معه ولكن توسلاتنا ايضا لم تثمر، وبكمد وغم شاهدت رفيقة صباي تنتزع مني من قبل عصابة من قطاع الطرق وبلمح البصر اختفوا كلهم ولم نتمكن من اعادت مريم لسرعة خيولهم العربية الاصلية التي كانت كالبرق جعلت من الصعب اللحاق بهم.كانت مريم قد جاءت لقضاء بعض الوقت معنا ، لذا لم يعرف والديهاالخطر الذي وقعت فيه ابنتهم الحبيبة وبما اننا كنا نبذل الجهد من اجل استعادتها لذا لم نخبر اهلها بما وقع لنجنبهم الغم والالم. والدي اجرى تحرياته في كل الاتجاهات ونجح بالتعرف على مضارب العرب الذين طلبوا ان تدفع لهم فدية عالية لتعويضهم عن غنيمتهم المبلغ الذي طلبوه كان خمسون كيسا اي ما يعادل 600 باون انجليزي! والدي كا ن سعيدا بدفع الفدية وحالا بعد ذلك اجتمع شملي بصديقتي الحبيبة مرة اخرى، حكت لنا مريم كيف عاملها العرب بكثير من الاجلال والاحترام مما خفف عنها هول اختطافها. الرئيس كان نزيها في نواياه ,وصادقا في حبه وعشقة الاني، ولذا لم يصبها باي اذى ولم يلجاء للتهديد من اجل ارهابها للموافقة على البقاء معه بل قال انه سيقبل الفدية اراضاء لكرامة الرجال الذين رافقوه. مريم لم تتوانى عن القول انها كانت ممتنةله لكرم تصرفه خلال كل تلك الفترة اذ عاملها بكثير من الاحترام والمهابة والتقدير)).

وتستمر(ماري تيريزا) الرائعة فتتحدثنا عادت اهل النهرين و عن تدخين النركيلة. انها تستصغر المرأة الاوربية لانها لا تعرف التبغ والتدخين في حين ان بنات النهرين يعتبرن الاركيلة وشرب القهوة من متطلبات حياتهن اليومية ويشربنها بدون سكر او حليب وتستلذ بطعم القهوة وتوحي للقارئ بطيب مذاقها.

تصف اعراس البدو والفلاحين واهل المدن بمختلف قومياتهم. تتحدث بعفوية وصدق وحميمية وكانها جالسة بين الاهل والصديقات تقول المرأة تعامل كعبدة مملوكة يجب ان يتغير هذا الوضع ولن تتقدم المرأة الا بالدراسة والتحصيل و والسعى لأيجاد مدرسة للفتيات.

تتحدث عن مواسم الحصاد في الموصل ودرس الحبوب وتحضيرالطعام وانواع الخبز،عن كل هذه الامور واصفة اياها للمجتمع الاوربي، بكثير من الفخر والتباه.ي تذكر كيف ان رغيف خبز الرقاق المشهور في الموصل قد يصل قطره الى اكثر من 60 سنتمترا ورقته لا تضاهى النوع الآخر من الخبز المعجون بالدهن والذي سمك رغيفه اكثر من سنتمترين ونصف. وتستمر في حديثها لتصف ادوات المنزل البسيطة من ( لكن) الى طاسة الى الفنجان وتستعمل اسمائهم المحلية  العربية او الدارجة بعد ان تشرحها بالآنجليزية.

هذا الانتماء لأرض النهرين وهذا الاعتزاز بكل صغيرة وكبيرة شئ مذهل اذ يصدر عن امرأة من مدينة صغيرة قرب الموصل، وفي القرن التاسع عشر، حيث الهوية العراقية ما زالت مطمورة في غبار التاريخ.

تتباهى بالعامل والبناء وتصف كيف تعمر البيوت وكيف يتم انجازها في ايام قلائل. تصف كيفية تبيض الجدران وبناء الحوش وتسقيف البيوت، وكأنها كانت تعمل بنفسها مما يدل على حرصها ودقة متابعتها لما يدور في وطنها.

كذلك تتحدث عن التاريخ القديم لبلادنا، عن برج بابل وعن نينوى، بكل فخر واعتزاز وبحرارة وصدق. كما تذكر ايام الضيق وانتشار الاوبئة، وتذكر بألم بعض التحيز الديني ضد المسيحيين وضد غيرهم، وكذلك التحيز الطائفي ضد الشيعة، وتذكر باعتزاز ايام الانفتاح والتسامح والرخاء والازدهار ايضا.

للصداقة وروح الاخوة مكان واسع في حياة ماري تيرز اسمر وفي محيطها ووسطها العائلي وبكل تواضع تشير الى اهمية والديهافي حياتها. تضطرماري تيريز وهي في اوربا الى العمل بالتدريس لكي تعتاش، حيث تقوم بتدريس اللغة العربية لاحد البارونات الفرنسين. وفي انجلترا تتمتع بحماية الملكة فكتوريا.

انا الان بصدد اكمال دراسة مطولة عنها من خلال قراءتي لكتبها وهذا مشروع كبير ساحاول بجهدي وامكانياتي المتواضعة ان افي هذه الفتاة حقها.


أعداد / وليد صبر